ملخص في كيفية أداء العمرة

ملخص في كيفية أداء العمرة

Posted on | 2 Comments
إذا أردت الإحرام عليك أن تعمل ما يأتي

إذا وصلت إلى الميقات، إما في مطار جُدَّة إن كنت متوجها إلى مكة مباشرة، أو في أبيار علي إن كنت في المدينة وتوجهت إلى مكة
تغتسل في الميقات كما تغتسل من الجنابة، ويمكنك أن تغتسل في بيتك أو في الفندق قبل التوجه إلى الميقات
ويلبس الرجل ثياب الإحرام، إزارا ورداء ونعلين، أما المرأة فتلبس لباسها الشرعي المعتاد وتكشف عن وجهها ويديها

وبعد صلاة ركعتي الإحرام أو صلاة الفريضة

 تُحْرِمُ ناويا العمرة وتقول: «لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ عُمْرَةًوتشرع بعد الإحرام في التلبية قائلا: «لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ ،لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ، لاَ شَرِيكَ لَكَ»
وتداوم على التلبية من حين لآخر من غير أن تجهد نفسك حتى تصل إلى مكة

إذا وصلت إلى مكة

 استمر في التلبية حتى تدخل المسجد الحرام وترى الكعبة المشرفة:
أدخل المسجد برجلك اليمنى وقل: أَعُوذُ بِاَللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِك
وعند رؤية البيت ادعو الله قائلا: اللَّهُمَّ زِدْ هَذَا البَيْتَ تَشْرِيفاً وَتَكْرِيماً وَتَعْظِيماً وَمَهابَةً، وزِدْ مَنْ شَرَّفَهُ وكَرَّمَهُ مِمَّنْ حَجَّهُ واعْتَمَرَهُ تَشْرِيفاً وَتَكْرِيماً وَتَعْظِيماً وبِرًّا
اللَّهُمَّ أَنتَ السَّلامُ، وَمِنْكَ السَّلامُ، فَحَيِّنَا ربَّنَا بالسَّلامُ

وتبدأ في الطواف مباشرة

من غير أن تصلي تحية المسجد، لأن تحية المسجد الحرام هي الطواف
تطوف بالبيت سبعة أشواط، تبتدئ بالحجر الأسود وتنتهي إليه، تُسَلِّم على الحجر الأسود أو تشير إليه بيدك اليمنى وتقول: بِاسْم اللَّهِ، وَاللَّهُ أكْبَرُ، اللَّهُمَّ إِيماناً بِكَ، وَتَصْدِيقاً بِكِتَابِكَ وَوَفَاءً بِعَهْدِكَ، وَاتِّبَاعًا لِسُنَّةِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم
وكذلك تستلم الركن اليماني دون تقبيل، وذلك بأن تضع يدك على الركن ثم تضعها على فمك من غير تقبيل، إن أمكنك فعل ذلك، وإلا فاتركه ولا تشر إليه

يجب عليك في الطواف

 أن تكون طاهرا طهارة كاملة تجوز لك بها الصلاة:
واكثر من الدعاء والذكر، ومن الدعاء أن تقول: اللَّهُمَّ اغفِرْ وَارْحَمْ وَاعْفُ عَمَا تعْلَمُ فَإِنَّكَ الأعَزُّ الأكْرَمُ
رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ حَجًّا مَبْرُورًا، وَذَنْبًا مَغْفُورًا، وَسَعْيًا مَشْكُورًا
ويستحب للرجل أن يَرْمُلَ أي يسرع في المشي في الأشواط الثلاثة الأولى إن تيسر له ذلك، وإلا فلا يفعل، وليس على المرأة رَمَلٌ

إذا فرغت من طوافك

 استقبل الملتزم و ادع بما شئت ثم صَلِّ خلف المقام إن أمكنك ركعتين، وإلا فصلّ حيث تيسر لك من المسجد، تقرأ فيهما مع أم القرآن بسورة الكافرون والإخلاص، وإن قرأت بغيرهما فلا حرج
ثم استلم الحجر الأسود أو أشر إليه بيدك، ثم اخرج إلى الصفا، ويستحب لك أن تشرب من ماء زمزم قبل الخروج إلى السعي
إذا وصلت إلى الصفا فارتق عليها واستقبل البيت، واذكر الله عليها بالتكبير والتهليل والتحميد والدعاء رافعا يديك، وقل: اللَّهُ أَكْبَرُ ـ ثلاثا ـ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ، ثم ادعو بما شئت وصلّ على النبي صلى الله عليه وسلم

ثم انزل وابدأ في السعي نحو المروة

تمشي في سعيك بالسكينة والوقار، فإذا وصلت إلى بطن المسيل (أي ما بين الضوءين الأخضرين) فاسع سعيا دون الجري، وقل: رَبِّ اغفِرْ وَارْحَمْ، وَاعْفُ عَمَا تعْلَمُ، أنْتَ الرَّبُّ الأحْكَمُ، وَأنْتَ الأعَزُّ الأكْرَمُ
فإذا جاوزت الضوء الأخضر فامش حتى تبلغ المروة، فذلك شوط، وأَكثِر أثناء السعي من الذكر والدعاء
فإذا وصلت إلى المروة فارتق عليها وافعل كما تقدم في الصفا من الذكر والدعاء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم انزل وابدأ في السعي نحو الصفا، فإذا وصلت إلى الضوءين الأخضرين فاسع سعيا دون الجري، فإذا وصلت إلى الصفا فذلك شوط ثان
وهكذا تفعل حتى تستكمل السبعة أشواط

وبعد إتمام سعيك

 يجب عليك أن تتحلل من عمرتك، بأن تحلق شعرك أو تقصّر منه، أما المرأة فالواجب عليها أن تقص من شعرها قدر أنملة الأصبع
وبالحلق أو التقصير تنتهي أعمال عمرتك وتتحل من إحرامك

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *